جراحات فقدان الوزن – منع المخاطر الصحية

إن الذهاب لعملية جراحية لإنقاص الوزن هي واحدة من الخيارات الكثيرة لإزالة الدهون غير المرغوب فيها من جسمك على الفور – ومع ذلك، هل تسير عمليات جراحية لإنقاص الوزن تمنع المرء من وضع الوزن مرة أخرى؟ دعنا نكتشف ذلك.

ويصنف خبراء الصحة في جميع أنحاء العالم هذه العمليات الجراحية لفقدان الوزن بأنها “عملية جراحية كبرى”. على هذا النحو، فإنه من الضروري لأي شخص يرغب في إجراء عملية جراحية لفقدان الوزن لإزالة الدهون الزائدة من جسده أو تحليلها بدقة لوضعه أو إجراء بحث شامل حول العملية برمتها وتحليل ما إذا كانت جراحة فقدان الوزن أم لا وهو الخيار النهائي لحالته النفسية قبل اتخاذ هذا القرار.

من المهم أيضا، قبل أن يفكر أي شخص حتى في إجراء أي جراحة جراحية وفقدان الوزن، استدعاء خبراء الصحة مثل الطبيب النفسي وطبيب التغذية للحصول على النصائح النفسية على المدى الطويل الأهداف بعد العملية برمتها.

عموما، يقال أن الجراحة تكون ناجحة إذا بعد الجراحة كلها، تمكن المريض من فقدان أكثر من 50٪ من الدهون في الجسم الزائد، وأيضا أن تكون قادرة على الحفاظ على هذا الشرط (وليس الحصول على أي مزيد من الوزن) ل السنوات الخمس المقبلة مصر أو أكثر. ومع ذلك، في المتوسط، فإن أي شخص يخضع لعملية جراحية وفقدان الوزن سيكون قادرا على فقدان ما بين 30٪ و 50٪ من الدهون في الجسم الزائد خلال الأشهر الستة الأولى بعد الجراحة، وفي غضون عام واحد بعد العملية، والمريض لديه القدرة لتفقد ما يصل إلى 77٪ من الدهون في الجسم الزائد. وعلاوة على ذلك، فإنها أيضا تكون قادرة على الحفاظ على فقدان الوزن المستمر لمدة تصل إلى 50٪ إلى 60٪ في السنوات ال 10 إلى 14 المقبلة بعد الجراحة.

هناك شيء آخر لكل من يفكر في خضوعه لعملية جراحية لفقدان الوزن لتفقد الدهون غير المرغوب فيها، علما بأن الوزن الفعلي الذي سيتم فقده مع كل عملية جراحية يعتمد بشكل كبير على ما يلي:

a. وزن المريض قبل الجراحة.

ب. الإجراءات الجراحية المتخذة.

ج. عمر المريض.

د. قدرة المريض على ممارسة الرياضة.

ه. الحالة الصحية العامة للمريض.

و. عزم على الحفاظ على متابعة المتابعة الضرورية

ز. الحماس لتحقيق النجاح.

آمل أن تكون هذه المادة قادرة على مساعدتك على اتخاذ قرارات أفضل فيما إذا كنت ترغب في الذهاب لعملية فقدان الوزن لانقاص وزنه.

You might be interested in