(وَلَا تُطِع مَنْ أغفَلنَا قَلبَهُ عَن ذِكرِنَا) أي: شُغِلَ عن الدين وعبادة ربه …

(وَلَا تُطِع مَنْ أغفَلنَا قَلبَهُ عَن ذِكرِنَا)
أي: شُغِلَ عن الدين وعبادة ربه بالدنيا
.
(وَكَانَ أمرُهُ فُرُطَا)
أي: أعماله وأفعاله سفه وتفريط وضياع، ولا تكن مطيعاً ولا محباً
لطريقته، ولا تغبطه بما هو فيه
.
تفسير ابن كثير
.
القارئ: #توفيق_الصايغ
.

 

توفيق_الصايغ

برعايه

http://shoppingdealer.com 

http://ymarryme.com 

http://semnatv.com 

 

loading...

You might be interested in